،
الأحد, 11 نوفمبر 2018 07:45 مساءً 0 187 0
مجموعة تجسس إلكتروني تستخدم تطبيق تراسل معروف لشنّ هجمات موجهة على جهات دبلوماسية في وسط آسيا
مجموعة تجسس إلكتروني تستخدم تطبيق تراسل معروف لشنّ هجمات موجهة على جهات دبلوماسية في وسط آسيا

اكتشف باحثون لدى كاسبرى لاب  موجة من هجمات التجسس الإلكتروني تستهدف جهات دبلوماسية في بلدان بآسيا الوسطى. واستخدم المهاجمون تروجاناً يُدعى Octopus (الأخطبوط)، متنكراً في هيئة نسخة من تطبيق للتراسل ذي شعبية واسعة عبر الإنترنت، يجتذب المستخدمين وسط أنباء عن فرض حظر محتمل على تطبيق التراسل العالمي الشهير Telegram في المنطقة. وبمجرد تنزيل هذا التروجان وتثبيته، فإنه يزوّد المهاجمين بإمكانية الوصول عن بُعد إلى أجهزة الحاسوب الخاصة بالضحايا.

وتسعى الجهات التخريبية باستمرار إلى مواكبة التوجهات الحديثة واستغلالها بتعديل أساليبها من أجل تعريض خصوصية المستخدمين ومعلوماتهم الحساسة في جميع أنحاء العالم للخطر. وفي هذه الحالة، فإن الحظر المحتمل لتطبيق التراسل Telegram الذي يُستخدم على نطاق واسع، سمح لجهات تخريبية بالتخطيط لشن هجمات باستخدام التروجان Octopus، لتزويد المتسللين بإمكانية الوصول عن بعد إلى حواسيب الضحايا.

ووزّعت الجهات التخريبية التروجان Octopus في أرشيف متنكّر في هيئة نسخة بديلة من التطبيق Telegram على أحزاب معارضة كازاخستانية. أما موزّع التروجان نفسه فقد تنكّر برمز معروف لأحد الأحزاب السياسية المعارضة في المنطقة، وتم إخفاء التروجان بداخله. وأعطى التروجان الجهات الكامنة وراء البرمجية التخريبية، بمجرد تفعيل التروجان، فرصاً لتنفيذ عمليات مختلفة على البيانات الموجودة على جه

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

أحمد بكير
المدير العام
رئيس التحرير

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة